-مقالات تعجبك-

تعرف علي السياحة في جزر المالديف

إذا كنت تود قضاء عطلتك في جزر المالديف المرجانية ذات المناظر الخلابة ففي هذة المقالة نوضح لكم أهم المعالم السياحة في جزر المالديف وهذة الجزيرة تمتاز بالبحر والمناظر الخلابة وتابعو هذة المقالة سوف تفيدكم كثيرا

0 171

جمهورية المالديف، ما يزيد عن ألف ومائة جزيرة متجاورة، أختارتها الطبيعة لتكون من أجمل المناطق على وجه الأرض التي قد تقع عليها عينك، فتلك الجزر لديها من الجمال ما يأسر قلبك ويستحوذ على عقلك، ويجعلك تتمنى لو أنك تقضي بقية عمرك في حرم هذا الجمال. وتقع جمهورية المالديف في جنوب قارة آسيا، تحديدًا في المحيط الهندي، وهي دولة إسلامية جميع سكانها مسلمون، نالت استقلالها من اليد الاستعمار البريطاني في عام ألف تسعمائة وخمس وستين. وتعرضت الجزر في عام ألفين وأربعة لدمار بالغ إثر ضربة زلزال التسونامي، وقدرت الخسائر بأربعمائة مليون دولار، حيث أنه لم ينجو سوى تسعة جزر من أصل ألف ومائة وتسعين جزيرة.

ما يجعلك تختار قضاء عطلتك في جزر المالديف:

إذا كنت تود قضاء عطلتك في جزر المالديف المرجانية ذات المناظر الخلابة، فليس هناك حاجة للسعي وراء الحصول على تأشيرة دخول لجمهورية المالديف، فقط كل ما عليك هو أن يكون لديك جواز سفر غير منتهي الصلاحية بالإضافة إلى حصولك على تذاكر سارية، فهذا يمنحك تلقائيًا تأشيرة دخول لجمهورية المالديف مدتها ثلاثون يومًا.

أما إذا كنت من محبي المناخ المعتدل والرطوبة العالية نسبيًا، وتفضل أن تقضي عطلتك في أجواء مشمسة، فإن جزر المالديف ستكون مكانًا رائعًا ويناسب إحتياجاتك. بالرغم من مرور خط الإستواء في جزر المالديف إلا أن مياه المحيط الهندي التي تحيط بها وتتخلها تجعل درجات الحرارة هناك تتراوح ما بين أربعة وعشرين درجة مئوية إلى ثلاثة وثلاثين درجة مئوية.

كما أن مشهد شروق الشمس في جزر المالديف يعد من أروع المشاهد التي قد تشاهدها يومًا ما، وكذلك مشهد غروب الشمس بها سيكون أفضل خاتمة ليومك. أما إن كنت من محبي رياضة الغوص أو حتى تود تجربة الغوص في أعماق المحيط وسط الشعاب المرجانية هناك، فإنه يوجد بكل جزيرة تقريبًا من جزر جمهورية المالديف مدرسة لتعليم الغوص وتنظيم رحلات للراغبين من السياح والزائرين إلى أعماق المحيط.

المتحف الوطني:

Related Posts
1 من 36

إذا كنت من محبي رؤية المقتنيات الأثرية، وتود أن تطلع على تاريخ جمهورية المالديف فلابد أن تزور المتحف الوطني، فهذا المتحف يضم تشكيلة كبيرة من التراث والتي تعكس مدى ثراء التاريخ الثقافي للجمهورية. وعلى سبيل المثال، فإن المتحف الوطني يضم بعضًا من ممتلكات السلاطين الذي حكموا جمهورية المالديف في العصور السابقة، ومن أمثلة تلك الممتلكات هي الأزياء التي كانوا يرتدوها وحليهم وأدوات الزينة المستخدمة وأدوات أخرى متنوعة، وأيضًا يضم المتحف مجموعة متنوعة من الصور، المخطوطات، الأسلحة، الدروع، الأحجار، وغيرها الكثير.

المسجد الكبير:

المسجد الكبير، مسجد السلطان محمد ثاكوروفانو العزام،  أو كما يطلق عليه في بعض الأحيان مسجد الجمعة الكبير، يعتبر هذا المسجد أحد الوجهات السياحية في جزر المالديف، وذلك لأنه يُعد أكبر مسجد في جمهورية المالديف فهو يبلغ من الكبر بحيث يستطيع أن يحوي أكثر من خمسة آلاف شخص في آن واحد، كما أنه يتميز بطرازه المعماري الفريد وقبته الذهبية ومآذنه المتميزة، وتقام به حلقات دراسية خاصة بتعليم قواعد وأسس الدين الإسلامي.

كل جزيرة من جزر جمهورية المالديف لها نصيبها الخاص من الجمال والرونق الطبيعي، وجميعها لديها منتجاعتها السياحية التي تقوم بخدمة السياح وتعمل على توفير كافة سبل الراحة لهم، كما أن السكان المحليين للمالديف ودودين جدًا، لذا فإن أي مكان على أرضهم يعتبر مكان مثالي للاستجمام وقضاء الأوقات الممتعة.

هل أعجبك مقالة تعرف علي السياحة في جزر المالديف

لم لا تشارك المقالة مع أصدقائك .. مع تحيات موقع يلا هجرة لتقدم معلومات حول السفر والهجرة واللجوء والاستوطان في أوروبا وأمريكا وكندا‎‎ .

 

 اشترك الان في النشرة البريدية  لــ
موقع يلا هجرة
كن اول من يحصل على اخر الاخبار والمقالات وفرص السفر
اشترك الان
يمكنك إلغاء الاشتراك في اي وقت
close-link